حقيقة التوحيد: الخالق واحد أحد؛ أما المخلوقات فكثرة كاثرة

المقال الرئيس حقيق

المقال الرئيس

حقيقة التوحيد: الخالق واحد أحد؛ أما المخلوقات فكثرة كاثرة

المؤلّف: مصطفى إسلام أوغلو

المترجم: ياوز آجار

 

توحيد الألوهية يقابله "الإيمان"، بينما توحيد الربوبية مقابلٌ "للإسلام"، أما مقابل توحيد العبودية فهو "العمل الصالح".

 

أيُّ محاولة لتحريف التوحيد وتشويهه يُعتبر هجوماً على أصول الإسلام وأُسسه. والفطرة مُبَرْمَجةٌ على التوحيد الذي هو الولاء والانسجام والتوافق مع الفطرة والولاء لها؛ أما الشرك فهو خيانة للفطرة وتضادٌّ معها.

 

إن الشرك الذي هو أكبر عائق يحول دون عملية التحرر الروحي للإنسان يقضي على كافة الأوصاف والخصائص الإنسانية ويُحبط جميع المساعي والمحاولات الرامية إلى الرقيّ الروحي.

 

من لم يستطع بلوغَ حقيقة التوحيد ينظر إلى تنوّع وتعدد المخلوقات باعتبارها أعداءً، بدلاً من أن يراها من عناصر الثراء والغناء.

 

مثلما أن وحدة الخالق هي "قانون الألوهية"، كذا تنوّع وتعدّد المخلوقات هو "قان