مقال العدد الأضحية: المثول الدائم بين يدي الحضرة الإلهية

 مصطفى إسلام أوغلو &nbs

 مصطفى إسلام أوغلو

 إطار لغوي

 تحمل كلمة قربان بأوسع أشكالها معنى "الاقتراب والقرب" وهي من نفس وزن كلمات مثل قرآن وفرقان وسلطان. وصيغة فعلان تفيد المبالغة واستمرارية الوزن الذي يرجع إليه المصدر و"الامتلاء التام بكل ما يوحي به الجذر من معان إيجابية". ولغويا تشمل كلمة قربان كافة المعاني الإيجابية لكلمة "الاقتراب". وآخر مراحل القرب هي (الحضرة) وهكذا فإن كلمة قربان تعني "المثول الدائم بين يدي الحضرة الإلهية".

إن كلمة "قربان" المستخدمة في اللغة التركية مقتبسة عن القرآن الكريم (المائدة 5/25؛ آل عمران 3/183). وكلمة أضحية (أضحى، أضاحي، ضحية) الواردة في عبارة "عيد الأضحى" بالإضافة إلى كلمة هدي التي تعني الأضاحي المقدمة في الحج تستخدمان بحالة مجردة. ويقال نذر لـ "ذبيحة النذر" وعقيقة لـ "ذبيحة العقيقة". كما تستخدم في القرآن الكريم كلمات توحي بمعنى "القربان" مثل نسك، منسك، نذر، نحر، ذبح، ذبيحة.

تصب كلمة قربان من حيث المفهوم في نفس البوتقة مع العديد من المفاهيم القرآنية. وكمثال على ذلك كلمتي تبتيل (وَاذْكُرِ اسْمَ رَبِّكَ وَتَبَتَّلْ ! المزمل 8) التي أُمِر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم في بداية فترة نزول الوحي ـ وهي نوع من أنواع النذر ـ إلى جانب كلمة نذر التي استخدمتها والدة مريم (آل عمران 3/35). كذلك فإن كلمة نذر التي تعني النذر المؤسساتي حسب الشعائر اليهودية وكلمة تبتيل الواردة في القرآن الكريم التي تفيد النذر الفردي تعنيان تقديم العمر قربانا لله. كما أن الإنفاق والصدقة تعنيان التضحية بالثروة والوقف (أوقاف) التضحية بالمال والممتلكات غير المنقولة. وبنفس الشكل تعني الشهادة التضحية بالروح. وإذا نظرنا من نفس الزاوية ي